الأربعاء 20 سبتمبر/أيلول 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
13 نيسان 1975 - 2010 طباعة البريد الإلكترونى
الطلبة   
AddThis


alt



يا طلاب الانْعِتاق من أغلالِ الجَهْل!

خمسةٌ وثلاثون عامـًا على اندلاع نار الفتنة الخبيثة في لبنان، ولا نزال نرى، حتى يومنا هذا، بعض الدلائل التي تشير إلى عدم توفر الوعي اللازم، لدى فئة واسعة من الشعب، لدرء الفتنة من جديد؛ وهذا ما يضاعف آلامنا في هذه الذكرى المشؤومة...

في العام 1975، اعتمد بعض السياسيين شعار حماية "الثورة الفلسطينية" وممثليها من التصفية، دفاعـًا عن فلسطين، فيما اختبأ البعض الآخر خلف شعار "حق العودة" و"منع التوطين"، مُتظَـلِّـلين بعباءة الغيرة على فلسطين. وقد خَدعت هذه الشعارات الكثير من الناس، فانساقوا في ركب هؤلاء المُتَزَعِّمين، إلا أن ذلك لم يَجُرّ عليهم وعلى فلسطين سوى الخراب...

وها نحن في العام 2010، ولا زال شعبنا يعاني من الجهالة المُفـتِنة والمفتِّـتة في لبنان والعراق وفلسطين، ولا زال التطاحن على الحكم يقوم على شعارات مشتركة بين طرفي النزاع، من تحقيق السيادة، إلى الإصلاح ومحاربة الفساد، إلى السعي نحو الحداثة، وإلى ما هنالك من شعارات جذّابة.

يا طلاب العُـلى والهــدى!

إن الشعارات البرّاقة التي تُضَـلِّل الشعب لم تؤدِّ يومـًا إلى رفعته، بل إلى انحطاطه. وقد اقتصر دور هذه الشعارات على تطويع الشعب بُغْيَة تحقيق مكاسب شخصية ضيقة، للسياسيين، على حساب المصلحة العامة.

وليست هذه الممارسات بجديدة على طبقة السياسيين المتسلطين على شعبنا، فقد اعتادوا عليها لعقودٍ خَلـَتْ... والهدف من هذه الممارسات واضح: إبقاء الشعب في حالة تفسّخٍ وتضاربٍ وشَكّ، لمنعه من تحقيق النهضة القومية التي يصبو إليها. ودورُنا كطلاب، في مكافحة هذه الحالة، طليعيٌ ورائد، إذ تقع على كاهلنا مسؤولية الاطِّلاع وتكوين الرأي، وتعميم المعرفة المُنبَثِقة من هذا الاطّلاع... فأين نحن من ذلك؟

يا طلاب الـوطـن الحُـر!

لا تجرُفَنَّكم الشِّعارات المُبَهْرجَة، وتَرَيَّثوا قبلَ إصدار الأحكام بحق إخوانكم. وليَكنْ دليلُكُم إلى الرأي الصائب، منطقكم العلمي الموضوعي، لا منطق الجماعات القـَبَلي التَبريري.

كفـانا تشرذمـًا وضعـضعةً. لقد آنَ لشعبنـا أن يتوحّـد حَـول الحَـق، فيُـزهِـق الباطل... والحق أننا شعبٌ واحد أُسقِطَت عليه العصبيات الطائفية لتكبيله... فلنَنْـفُضْ عن أنفسنا غبارَ الفئوية البغيضة، ولنتّجه موَحَّدِين، ثابتِي الخُطَى، نحو نصرنا الحاسم، مُستَعِيدين بذلك حريتَنا وسيادَتَنا القوميتَيْن على أرضِنا، ومُثبتين أننا أمّة تقتدي بها الأمم. ودمتم ذخرًا للوطن، حتى تحقيق النصر.

ولتحيَ سورية وليحيَ سعاده

13 نيسان 2010
الطلبة السوريون القوميون الاجتماعيون

أجاز نشر هذا البيان رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور علي حيدر.
 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X