الجمعة 22 سبتمبر/أيلول 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
بيان مفوضية الشام المركزية حول العدوان اليهودي على لبنان تموز 2006 طباعة البريد الإلكترونى
مفوضية الشام المركزية   
الأحد, 30 يوليو/تموز 2006 04:00
AddThis

الوطن واحد والشعب واحد والعدو واحد
ها هي الحرب المفتوحة و الموعودة ضدنا تشتعل على جبهة من جبهات الصراع مع العدو ... ولا خيار للشرفاء من أبناء الأمة إلا المقاومة ... كل منهم من موقعه وبما ملكت يداه .. وبما اختزن في نفسه من إرادة الحياة و الإيمان بوطنه وشعبه ... الإيمان بالوطن الواحد رغم كل المؤامرات لمحاولة فرض ما يخالف ذلك ... الإيمان بوحدة الحياة ووحدة المصير للشعب الواحد رغم كل الكوارث و المصائب و المحن المستوردة عبر المشاريع الخارجية و الخارجة عن منطق حق الشعوب في تقرير مصيرها ، هذه المشاريع التي تحاول أن تشوه كل تلك الحقائق ... الإيمان بأن عدونا الذي يحاربنا في ديننا وحقنا ووطننا هو واحد ـ اليهود وحركتهم الصهيونية ومن وقع في شراكهم وساندهم ، وحتى من تغاضى ويتغاضى عن خطرهم ...
فعلى خطوط النار ، هاهم أبناء شعبنا ، أبطال المقاومة الشرفاء يتصدون بصدورهم قبل نيرانهم للعدو ، ويدكون بقذائفهم مواقعه وعمقه ...
وفي الداخل اللبناني ، ينتشر المقاومون الصامدون وعلى مختلف انتماءاتهم الفكرية و الحزبية و السياسية ، هؤلاء الذين رفضوا البحث عن سلامتهم الشخصية بالهروب خارج ساحة المعركة ، أبطال المقاومة الوطنية ، سند المقاومة المسلحة وحضنها الآمن ، يعملون على حماية المقاتلين من غدر المتخاذلين وضعاف النفوس ويتحركون على الأرض وبأجواء مكشوفة ليؤمنوا لأهلنا العزل من شيوخ ونساء وأطفال ومرضى ، كل مقومات الصمود و البقاء كي لا تشل إرادة الحياة ولكي تعود نساؤنا لتنجبن أشبالاً للأسود وأحفاداً للنسور وتستمر المقاومة ويستمر صراعنا ضد عدونا ... فنثبت وجودنا ونحمي حدودنا ، وبين الأمم نأخذ المكان اللائق بأمتنا...
إن دور أبناء شعبنا الشرفاء في زمن المعارك ما قل يوماً ولن يقل أهمية عن دور أبناء شعبنا المقاتلين على خط النار ، والصامدين منهم في الخطوط الخلفية ... فلم يبخلوا يوماً بإمداد المقاومين على كافة الجبهات في فلسطين والعراق وجنوب لبنان بالرجال المجاهدين ، فضلاً عن المساعدات و التبرعات العينية و المالية ... وها هم أبناء شعبنا في لبنان المقاومين و الصامدين يقفون وقفة العز في معركة تنقذ شرف الأمة من عار المتخاذلين وأنظمة العمالة و الذل ... ولا خيار لنا غير الوقوف وقفة العز مع هؤلاء المقاومين الصامدين والانتقال من القول إلى الفعل بدعمهم بما يمكن أن نقدمه ....إن عوننا لأهلنا في لبنان يزيدهم قوة ومقاومة وصمود ..
القليل القليل يؤمن الغذاء و الدواء والمأوى وبالتالي البقاء ، وهو أقل الواجب المترتب على كل منا ، فهل أديناه على أكمل وجه ؟ ...
وفي سياق ذلك نؤكد على أننا في الحزب السوري القومي الاجتماعي وانسجاماً مع التوجه و التوجيهات المركزية قد باشرنا ومنذ البدء في :
1 _ المساهمة بكل ما نملك لمقاومة العدوان وردعه وإسناد المقاومة المسلحة وتقديم  كل مساعدة ممكنة لشعبنا في لبنان للتخفيف من آثار العدوان اليهودي المدعوم أمريكياًُ وغربياً  ، ورفع مستوى صموده و مقاومته .... وذلك بالتنسيق مع جميع الجهات الرسمية والأحزاب و القوى الوطنية والجمعيات الأهلية التي تعمل لنفس الغاية في كافة المحافظات و المناطق ...
2 _ المشاركة في التعبير العام عن رفض شعبنا التام لهذه الحرب العدوانية المجرمة  بكافة الوسائل المتاحة ، و الاستفادة من كل وسائل الإعلام لإيصال رأينا و موقفنا إلى من نستطيع .
وهكذا .... "  فإن أزمنة مليئة بالصعاب و المحن تأتي على الأمم الحية فلا يكون لها إنقاذ منها إلا بالبطولة المؤيدة بصحة العقيدة . فإذا تركت أمة ما اعتماد البطولة في الفصل في مصيرها ، قررته الحوادث الجارية و الإرادات الغريبة ..... "
لتبقى الإرادة هي التعبير عن الحياة
تموز 2006
المفوض المركزي
د. علي حيدر
 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X