الجمعة 26 ماي/آيار 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
حفل توقيع ديوان: "رقصة ع باب الضوّ" للشاعر مارون أبو شقرا طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الثقافة   
الأربعاء, 28 ماي/آيار 2014 17:26
AddThis

أقيم حفل توقيع ديوان: "رقصة ع باب الضو" للشاعر مارون أبو شقرا في فندق مسابكي، شتورة، وذلك نهار السبت الواقع فيه 17 أيار 2014.
حضر الاحتفال أدباء وشعراء وفنّانون ومدرّسون وسياسيون.. وقدّمته الشاعرة نجوى حريق. وقد استهِلّ بكلمة للرفيق الياس الغناج، تلاه الدكتور جورج الأشقر، ثم عرضت تلميذاتٌ من مركز رقص البالية في الكلية الشرقية، زحلة، بإشراف مديرة المركز الفنانة نجاح نجّار، رقصةً على أغنية: "وإنت جايي"، وهي من كلمات الشاعر وألحان الأستاذ جورج الصافي، وغناء الفنان الراحل وديع الصافي. بعدها ألقى الشاعران حبيب يونس وزياد عقيقي قصائد في المناسبة. واختتم الحفل بقراءات شعرية من قصائد الديوان قام بها الشاعر بمشاركة الشاعرة ميريام بستاني.
وفي يلي نصّ الكلمات والقصائد:
كلمة الرفيق الياس الغناج
أيّها الحضور الكريم،
لن أُثقِلَ عليكم وأحشر نفسي فيما لا أبرع فيه من نقد للشعر... إنّما هي انطباعات أوّلية أعرضها.
أول ما لفتني من الكتاب هو غلافه، الذي هو فعلاً "رقصة عَ باب الضو"... بورِك الراقص.. هذا العازف اللون.
شعر مارون، بالنسبة لي، جماليات تَترى... وأنا... ممتلئ نعمة.. بسببٍ من علاقتي به...
لقد سمّيته، مرّةً، الميرون.. وإنّكم تعلمون أنّ الميرون واصل وجامع قصديّ..
أراد مارون فتعرّفت، أو عرّفني هو، على باقةٍ يانعة نضرة... يتطارح معها الوجدان.. فيخصب المدى بمعنيَيه: المكاني والزماني.. و.. فيه أقيم.. فيه.. نعيمٌ لي...
أزعم، بحدود إدراكي، أنّ مارون يتمرّس بتكوير ثالوث القيَم: الحقّ.. الخير.. الجمال.. في واحدةٍ منها...
والثالوث، في الأصل، واحد.. أحد: آبٌ.. ابنٌ.. روحٌ قُدس، عقلٌ.. عاقلٌ.. معقول... ذلك لمن تسنّى له أن يعاين فيعاني نقطة البيكار.. حيث: "كان ما كان ممّا لست أذكره" (الغزالي)... وأنا أيضًا لست أذكر ما يكون، ولا أستطيع حجره أو حجزه في آلية ممكناتي من وسيلة التعبير...

أيّها الحضور،
لقد التزم مارون بالحقّ والخير... وشحن جماليّات شعره بهما.. وإن شفّ المدنف شاهد مولاه (مظفّر النواب)... مارون مدنفٌ بالجمال شفّ - فشاف... فشافَهَ...
وإذا قلّلنا أو طوّعنا علب قياساتنا الموروثة - قيودنا، فدرسناها، لننقيَ الحبّ من الزؤان.. فقد.. نَنقى...
هذا بعضٌ ممّا أقتنصه من تجربتي مع مارون، وأصلّي: "أدخلني في التجارب"...
أيّها الحضور،
في شعر مارون "أحوالٌ في أقوال"...
المسيح... الحسين... الحبّ حتى بذل الذات... الشهادة... الفداء... مريم... المرأة نوّارة الوجود.. شعشعانيّة عشتار الرهيفة البأس والعذراء دائمة الخصوبة... الطبيعة... النسغ...الزهر... الشجر... السماء... القمر... الفضاء... الأرض... الرسم... اللون... الضوء... الظلّ... الموسيقى... الرقص... سيمفونيّة التفاعل... الخمر... الفنّ... البخّور... الشمس... الشعر... الأصالة... الكرامة... الإرادة... الصراع وبتواضع فائق... والمايسترو لها جميعًا... المناقب..
هذه، كلّها، قرابين في صلب ذائقتنا.. منبثقة من عراقة وعمق ثقافتنا في الزمان... ولأنّها قرابين، فإنّ مارون يواصلها.. بفعل المناولة معها... هو.. يتناول هذه القرابين عبر "اللوغو" الكنعانيّة - أضاف اليونان إليها السين فأصبحت لوغوس - أي: العقل.. الفكر.. المنطق.. الروح.. الكلمة.. الوجدان.. و"لوغو" صارت في راهنيّة لفظنا: لغة (في العربية).. وLangue (في الفرنسية).. أو رمزًا مفعمًا بدلالة تستغرق مدلولها...
هي مصطلحات، نحن، نباين بين مضامينها، ولا أقول تتباين مضامينُها... جميعها، في الرواقية، واحدة: الطبيعة الطابعة متجلّية في الطبيعة المنطبعة، وسبينوزا، أيضًا، يرى ذلك فيما بعد...
هي: اللوغو - الكلمة واسطة العِقد في آفاق التوحيد الدرزي... وهي قصد الله ووسيلته عبر جبريل لدى محمّد... وفي البدء كانت وبها كان كلّ شيء ممّا كوّن مع يوحنا...
إنّها.. هذه الجوّانيّة - السرّ الكائنة المكوّنة...
ومارون.. يتعشّقها مناولة فيتمرّس بطقوسها ويدخل ملكوتها.. وبشفاعته نعاين نحن الملكوت في "رقصة عَ باب الضو" يفتح مارون الباب لنا.. ينهمر علينا الضوء.. تغمر المريدين الوالجين دَعَةٌ فيها رواء روعة المكاشفة... فَـ... يستخفّنا الطرب..
لن أقدّم نماذج من نصّ مارون برهانًا على ما قلت.. فالجَنّيّات (نسبةً إلى الجنّة) لديه - حوره العين... عذريّتها في تلاوته...
إذن.. هلمّوا نسمع... ونقرأ.. لكن باسم الشعر هذه المرّة... ما ينبلج عن "مار أون" - أون أو آن هو اسم الأول-الله عند أجدادنا السومريّين - فنتواكب وإيّاه.. في رحلة روح.. على.. رفرفاتٍ حلوة.. هي التحيّة...
***
قصيدتا الشاعر حبيب يونس
بَدَّكْ قَصيدي؟
تْنَيْنْ:
إِسْمَكْ وديوانَكْ...
وِكِرْمال الْعينَيْن
الْقَنْطَرو الجِّسْر
لْـ بِجِبْ جَنّين
تِكْرَمْ عَيْنْ...
1- إسمك: مارون تزغير مار. ومار بتعني السيد. وهيك بيصير مارون، السيد الزغير يا صديقي السَّيِّد الكبير:
سَيِّدْ زغير بْجِبْهتو بْتِقْرا
قَمْح وْكِبَرْ:
الْواو سِنْبِلْة الْحَرِفْ
وِالنّون مِحّايِةْ عَتِمْ
حَرْفَيْن ما بيزَغّرو
وْلا زَغَّرو
أَصْل الْإِسِمْ...
عاش الْإِسِمْ...
بيكَبّروه...
وْجِبّتو إِنْطاكيا
وْكِلّ الشَّرِقْ؟
يا جِبّتو الْوِسْع الدِّني،
وْقورُشْ جَبَلْ رِهْبان،
إِمِّةْ ناس فِلّاحين
ما صَلّو وما رْتَسْمو،
وْمَعُنْ هُوّي رْتَسَمْ،
إِلّا عَ إِسْم السَّيِد...
بْدَيْر الْحِلِمْ...
سَيِّدْ زغير بْكِلْمتو بْتِقْرا
نْبيد وْزَهِرْ
فينيقيا وْضِحْكِةْ نَهِرْ
رَنِّةْ جَرَسْ،
قوني بِقَنّوبين
بِشْبِيِّةْ صَخِرْ،
وِوْتار بيصَلّو
بِمَحْبِسْة النَّغَمْ،
وِدْفوف بِدَيْن الْقَوافي
يْرَقّصو النَّقْرا
مْن بْعيد جايي السَّهْل
عَ ضَهْر الْفَرَسْ
خِيّال مِنْ بَيْت الْحِبِرْ
سارِجْ تَراتيل الشِّعِرْ
عَ صَهْلِتا الشَّقْرا.
2- ديوانك: "رَقْصا عَ باب الضَّوّ"...
قِرْبانِةْ شِعِرْ بِآخر قِدّاس يا رَيْتني كْنيستو...

رَحْ خَبّرِكْ قِصّا...
ما خِلْصِت الرَّقْصا...
بَعْدِكْ زغيري
وْروس صابيعِكْ
عَ باب الْعَتْم
مِتْل شْموعْ،
وِالضَّوّ...
عَ خَصْرِكْ الرّاهِبْ
يِعْتِرِفْ: مَوْجوعْ،
كِلْما مِشي حِفْيان
دَرْب الجِّلْجلي
وِجِّكْ يكِنْلو سَبْت نور
يْفيض ما يْساعو ديوان
وْيِنْفِتِحْ...
يوعا الصِّبِحْ
يِتْضَيَّف الشَّمْس
اللي جِدّو فَيَّقا مْن النَّوْم
- قال - وْعَوَّدا تِطْلَعْ
وبَعْد بْطَعْمِة الْأَرْض
اللي غَمْرِتْ طَلِّتا... عَقْصا...
وْيِعْزُمْ عَ تِرْويقِةْ صَلا
جْراس الْقِيامي
وْسَيْف حَقّ بْكَرْبَلا
وِالْمَيْدَني
بِالْمَسْجِد الْأَقْصى...
بَعْدا القِصّا بْأَوَّلا
وْما خِلْصِت الرَّقْصا.
بَعْدِكْ زغيري،
بِالرَّقِصْ ما في بِكي
وْلا رْكوعْ
بيكون ساجِدْلِكْ فَضَا
وْمِنْ تَحْت صابيعِكْ
فَلَشْ سِجّادتو الِمْنَجّمي
وْعينَيْه عَ السَّبْلي
لْـ بِجِسْمِكْ شايِفا
بْتِتْمايَل وْبِتْضَلّ تِتْغاوى،
ويِحْلَمْ يِقْطِفا
خايِفْ شي يَوْم يْجوعْ،
عَمْ تِرْقصي
يْطيرو عينَيْه طْلوعْ...
إيدَيْه حَوْر وْغامرِكْ
وِبْضَمِّة عْصافير،
بِالْفَيّ لْـ عَ آخِرْ شالِك
مْعَلّا خيالِكْ، ظاهرا...
صار الْفَضا مَرْفوعْ.
بَعْدِكْ زغيري
وْقال... تَ "تْعِدّي مَعو
تْعِدّي عَ إيدَيْكي
شو كْتار عينَيْكي"
بِالْعَدّ خَلّي الصَّوْت
مِتْل الرَّقْص
مِشْ مَسْموعْ...
عَ السَّكْت
كِلُّنْ رَحْ يِجو
تَ يِفْتَحولِكْ تِرْقصي...
بَعْدِكْ عَ باب الضَّوّ؟
إِنْتي الْقَصيدي
وِالْيا رَيْت بْتِكْتبِكْ وِاللَّوّ...
فوتي... تَعي
وْتَ تِخْلَص الْقِصّا
وِتْبَلِّش الرَّقْصا
بْطَرْبوش "نَصْري" تْكَلَّلِي
وِتْعَمْشَقي
بْشِلّال "صافي" وْمَرْجحي
خْصور الزَّهِرْ وِتْمَرْجَحي
صْواتُنْ جَرَسْ
بيمَشْوِر دْروب السَّما
وْما في، ن رِحْتي... رْجوعْ...
"فَيْروز"
مِنْ "حَاج تْعاتِبْني"
وْعَ بُزُقْ "عاصي"
وْشِعِرْ "مَنْصور"
تِرْشَحْ خابيِةْ غِنِّيِتا
وْمِنْ خَمْرِتا
تِسْكُبْ بِصَوْتا خْشوعْ،
"يارا" وْ"دُلْزى" وْ"رِنْدَلى"
وْإيل الْبَدِعْ بَيُّنْ
وزَحْلي هَوْن
عَ مَرْمى حَرِفْ،
ع الْكان بِالْبال
وْبَعِدْ ما كان
وِبْعَلْبَكْ صَبيعو تْحَوْرِب،
وْعَ السَّيْف وِكْتاب الْوَرِدْ
خَلّى الزَّمَنْ مَشْقوعْ...
وِكْتار غَيْرُنْ
مِنْ "كفَرْغِرْبي"
لَمَعْلولا الصَّخِرْ
لَكْفَرْحَمام الْطايِر
لْوادي النَّصارى
وْمَرْمَريتّا
وْحامِل زْغَرْتا بِقَلْبو
وِالجِّرِدْ عَ جْوانْحو،
وِالْأَرْض طِلْعِتْ عَ السَّما
وْسَهْل السَّما
"غَرْدينيا" وْ"أورْتَنْسيا"
مَزْروعْ...
وِكْتار غَيْرُنْ بَعْد
بِكْنيسِةْ مارون الْمَحْبَرا
وْقِدّاسِك الْكِلْمي
وْطَعِمْ قِرْبانتِكْ
"رَقْصا عَ باب الضَّوّ"
عَمْ نِتْناوَلا
بْكاس الشِّعِرْ، مَرْفوعْ
مِنْ إيد راهِبْ حِبْر
ناسِكْ بِالدِّني
الْمِتْلو قلال قْلالْ
راضي يكون خْيالْ
وَنْ ما مَرَقْ يَسوعْ...
***
قصيدة الشاعر زياد عقيقي
غمّق يا حبر اللون
هاتو تقيل
الكتاب طلعت رسمتو... وبدّا
عتمة سوادا ... تقيل
بعد تقيل
ولا تقرّب ضوّ من حدّا
عالعتم بيهجّي طريقو زميل
وما في حرف بالليل يتهدّا
عتّم بعد..غطّا بحبر تقيل
جرار الشعر
شو بيغويا التقفيل
بيضوي الشعر كلّما العتم صدّا..
***
مارون...
ويهجيّ العتم قنديل
بيعرف العتمه
بيعرف يعدّا
عتمه .. وعتمة
وعا صبيعا يشيل
كركة الدهشة
يشيل... ويردّا
مارون..
لو مات العنب بيشيل
من كرم بالو حروف.. وتراتيل
وشي ألف الله
وشي ألف إنجيل
وكلّ السما
بيقطّفا ... مع إيل
وبينزّلا بيكركتو
تنزيل
وبيقطّرا بسطور
عا قدّا
***
مارون...
بكتابك رَقْصْ منحوت
بزميل ...مش بزميل
... باللمعه
برمح اللي كلّ ما عا جرح بيفوت
بتعلا قباب قباب... عالوجعه
الدهشة التقيتا إنت
صوب شطوط
بيتا الشرود
حكايتا الدمعه
تيابا ملح...
شعرا قمح.. مفلوت
صدرا صبح
شو رغيف للجوعه
جبتا لعندك
بنت ليل ... بنوت
طْعَمْتا الحلم
نامت شِعر عا ديك
وِعْيِتْ مرا...
بيتا ألف روعه
***
ضلّي ارقصي
يا بنت هالغابي
بيتك الليل
ونار عم بتجنّ
ورقصك ما حضيو في الحطّابي
أخدو الحطب
غفيو بليلن هنّ
ووحدو مارون بيعرف الخابي
حطّاب ليل ...
وكلّ ليل بفنّ
بيقصد الغابي
بيشرب الخابي
بيسهر ع رقص
بتغمرو ضبابي
بيوعى الصبح بيشوف
جسمو حروف
ومكسّرة عا مخدّتو الخابي
رقصو عليا هالجنّ
***
ضلّي رقصي
عالسطر المعلّق
حبلو ع سطح الغيم ..
سطح البال
لا تفزعي من السطر لو شلّق
عن فرستو ما بيوقع الخيّال
ضلّي ارقصي
خيال الدني مدنّق
ورقصك النار
...وخصرك الزلزال
يا كلمة المنموت تا تخلق
والضوّ من جرح العتم ينطال
ضلّي ارقصي
بال الدني مدنّق
وبال الدني بلا رقصتك ...مش بال
ضلّي رقصي ولولا ... السطر شلّق
يشلق سطر
كلّما شلق بيكون
شلقت سما...
تشقل..
أرض ع تلال
***

 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X