الأربعاء 22 نوفمبر/تشرين ثان 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
يا فلسطين طباعة البريد الإلكترونى
الرفيقة نضال حايك   
السبت, 24 أكتوبر/تشرين أول 2015 21:45
AddThis

لي مدينةٌ أزورُها مع كلِ مساءٍ.
لي طرقاتٌ قد باتَت تعرفُني.
لي تلالٌ وجبالٌ أُجلِسُ شمسي عليها.
لي سماءٌ تلاعبُني، تَرسُم الأشكالَ والوجوه فأضحَك.
لي قوسُ قزحٍ هناك، يَتبعُني بعدَ مطرٍ، وأحيانًا عندَ رؤيةِ دموعي.
لي حقولُ سنابلٍ تغازلُني، ونسيمٌ يهمسُ في أذني.
مع كلِ مساءٍ، أسافرُ بعيدًا نحوَ ذاكَ المكان.
أُغمِضُ عينيَّ، أتبعُ الصوتَ، تزدادُ دقّاتُ قلبي، فأعلمُ إنّيُ قد بتُّ قريبة.
في ذاك المكان، صوتُ نايٍ، قهقهاتُ أطفالٍ، رسوماتُ طبشورٍ على الجدران...
رائحةُ قهوةٍ هنا، ورائحةُ تحضيرِ المونةِ هناك، صوتُ رميِ حجرِ الزهرِ يخبُطُ على الطاولة...
ثيابُ عيدِ البارحة على الحبلِ مغسولةٌ، ظلُّ يدٍ تُمسِك بيدٍ أخرى وراءَ الأشجار...
ولكن ككلِّ ليلةٍ، سرعانَ ما يَبعُدُ الصوتُ، فأكادُ لا أسمعهُ.
غبارٌ يَحجُبُ النظرَ عنّي، وتعودُ بي مدينتي إلى السريرِ، أستيقظُ دونَ أن أودِّع أهلَها وشوارعَها.
ولكنّي البارحة بقيتُ هناك.
لم تَعُد بي مدينتي، بل أبقَتْني في شوارِعها،
ما زلتُ أسمعُ صوتَها،
صوتَ الأملِ بِسَنِّ السكينِ، والكوفيّاتُ تُرَفرِف.
يَركُضون، يُهاجِمون الموتَ، يَمسَحون العرقَ والدماء،
يغيبُ بعضُهم، فتُضيءُ السماء، ويُطلُّ آخرون...
سيأتي يومٌ وأراكِ،
لن تَبقي الحلمَ الجميل،
سيأتي يومٌ وهوَ قريب،
سأراكِ مع فجرِ كلِّ صباحٍ جديد...
يا فلسطين..

في 21-10-2015
الرفيقة نضال حايك
 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X