الجمعة 15 دسمبر/كانون أول 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
منفذية بيروت تحتفل بعيد التأسيس الرابع والثمانين طباعة البريد الإلكترونى
لجنة الموقع   
السبت, 10 دسمبر/كانون أول 2016 23:32
AddThis


بمناسبة العيد الرابع والثمانين لتأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي أقامت منفذية بيروت العامة حفل عشاء في مطعم مجمع الكفاءات - الفنار، وذلك ليل الجمعة 18 تشرين الثاني 2016.
حضر الحفل رئيس الحزب الرفيق الدكتور علي حيدر وبعض أعضاء المجلس الأعلى ومجلس العمد وممثلون عن حركة الشعب، حزب الطليعة والحركة الشبابية للتغيير، ونجلا الشهيد ناهض حتر: معتصم ومعتزّ.
ألقيت في الحفل كلمة للمنفذ العام الرفيق وجيه الخوري، وأخرى لوكيل عميد الإذاعة الرفيق الياس الغناج، وقصائد للشعراء: جعفر ابراهيم، سليم علاء الدين، ومارون أبو شقرا، كما تخلّله عزف موسيقيّ حيّ، وكان العريف الرفيق الياس الحايك، وفيما يلي نصوص بعض الكلمات:


كلمة المنفذ العام

بهذه الإيمان المطلق والثقة العارمة بأمّته أعلن سعاده منذ أكثر من ثمانين عامًا عودة الحياة إلى الأمّة السورية؛ هذه الأمّة التي وصفها بأنها أمّة معلمة وهادية للأمم وهي بالفعل وبالقرائن العلمية أقدم أمّة حضارية عرفها التاريخ البشرية. هي أمّة قدموس وأوروبا وحمورابي وسرجون وأليسار وزينون وهانيبعل وجبران والعديد من أعلام الفكر والعلم والفن؛ أمّة وضعت أسس التمدن للعالم.
إننا إذ نحتفل اليوم بذكرى تأسيس الحزب فإنما نحتفل بالانطلاقة المنظمة للنهضة القومية الشاملة التي وضع أسسها سعاده. فالحزب أيها الرفقاء كما تعلمنا هو "دولة الأمّة السورية مصغّرة"، وهو الإطار الناظم للعمل والضابط لجهد الأفراد.
في السنة الخامسة والثمانين لانطلاقة الحزب ماذا يمكن أن نقول والأمّة مثخنة بجراحها من غزة الصامدة المقاومة إلى القدس الشهيدة، ومن دمشق إلى بغداد مرورًا بجميع مدن الأمّة السورية يكاد لا يمرّ يوم دون أن تسيل فيه دماء أبنائها غزيرة.
نحتفل اليوم في هذه المأدبة بتأسيس حزب يعمل لنهضة الأمّة السورية ولصون شرفها، وهنا نستذكر رسالة وجّهها سعاده في الثامن عشر من أيار عام 1931 إلى لويد جورج الذي تباهى في مأدبة أدبتها له الجمعية الصهيونية بإجازته «تصريح بلفور» معتبرًا أن فلسطين «لم تكن وطنًا لقوم ما، بل كانت خرابًا وأفضل ما فيها أنّها تصلح لأن تكون وطنًا». ومما قاله سعاده في تلك الرسالة:
"لا أدري، يا سيّدي، إذا كان في المأدبة الّتي أدبتها لكم الجمعية الصهيونية شرف لكم أو لها، بل لا أدري إذا كان في تلك المأدبة شرف على الإطلاق.
"لا يوجد في فلسطين «عرب ومسيحيون» بل جماعة هي جزء من الأمّة السورية الّتي تحمل رسالة تنصّ في جملة موادّها على إنهاض العالم العربي أجمع."
الحقيقة يا مولاي، هي كما قلتم فإنّ أمورًا عظيمة - أمورًا عظيمة جدًّا - ستترتّب على هذه المحاولة الأثيمة الّتي لم يعرف التاريخ محاولة أخرى تضاهيها في الإثم، وإنّي أطمئنكم بأنّ نتائجها لن تقتصر على فلسطين بل ستتناول العالم أجمع، وأنّ عظتها البالغة لن تكون لبني إسرائيل بل لجميع بني الإنسان! ومَن يَعِشْ يَرَ."
أيها المواطنون والرفقاء
إن الحياةَ صراعٌ مستمرّ يختبره كلّ طفل لحظة ولادته ولا ينتهي بوفاة الفرد لأنّ الأمّة التي هي بالفعل الإنسان الكامل مستمرة بتعاقب أجيالها.
إن النهضة القومية الاجتماعية تبدّد بأنوارها أحلك ظلمات الجهل التي أسس لها المستعمر منذ قرون تمهيدًا لاستعبادنا وتسليمنا أمّة مفككة إلى عدوّنا المتمثل باليهودية العالمية والظاهر منها دولة الاغتصاب في فلسطين.
أيها الرفقاء
أنتم خميرة هذه النهضة التي ستجعل الطحين خبزًا مباركًا يقدم على مائدة الأمّة.
وإن قيادة حزبكم من موقع مسؤوليتها السياسية في الكيان الشامي قد دفعت زخم العمل لكي لا يبقى النور تحت المكيال بل ليوضع على المنارة.
إن أنظار المواطنين تتّجه إلى نهضتكم التي عزّ نظيرها في العالم لأنكم وحدكم أنقذتم وستنقذون شرف الأمّة.
هذه هي رسالتنا وهذا هو دورنا لا بل معنى وجودنا كحزب منظّم أراده سعاده لبعث النهضة.
كان وسيبقى إيماننا وعملنا لتحيا سورية كلها حياة سعاده.
في 16-11-2016 منفذ عام منفذية بيروت العامة
الرفيق وجيه الخوري


تقديم الرفيق الياس الغناج

مافيك ما تحبّو
أوقات بتشوفو طفل غنّاج
وأوقات، تَ ما نعدّ ألوف،
بتقول عمرو شقفة من الدهر.
حضورو تْنين: هوّي والفرح.
كَتب ومحّا.
أهمّ شي محّاه هو الأنا
وأهمّ شي كتب عنّو هو النحنا.
إذا جرّبت تعطيه دغري بيقول: "اعطي لغيري"
كريم متل النبع الما بيسأل مين بيشرب
تلقائي متل العصفور، بيغني لأنو عصفور
ما بيحاسب حدا إلّا نفسو.

لا يطرب لمديح ولا يجزع لمذمّة.
صديقه الرفيق باسل البرازي لقّبه بـِ "الباقعة" أي الداهية الذي لا يُدهى
حبيبه الشاعر جعفر ابراهيم لقّبه بـِ "المعلّم المَعلَم".

حضرة وكيل عميد الإذاعة الرفيق الياس الغناج كلنا سمع فتفضّل. (ألقى الوكيل كلمة ارتجالية)


تقديم الشاعر مارون أبو شقرا

شِعرَك جفون مكحّلة بميرون
بطعم العوافي وريحة اليانسون
متل القمر بيغازل الزعتر
متل المسا الراجع عن البيدر
شِعرَك حضن بيساع.. بيدفّي
بخيط القصيدة مطرّزة تيابك
عمّرت بيت الشعر بهدابك
نبيدك طري،
منحوت عَ لون اللمس
حبوب العنب خِصلة وخِصلة منقّيا
متل الصلا معصور بجرين الهمس

هالشاعر رفيق عتيق
شوفو شو بيقول بقصيدتو: "وجعي عَ السكت"
خبّرو وْلاد الزّْغار:
شفتو أنا جايي
مطرّزْلُن حْكايِة،
وجايب معو آدار...
نافض عن كْتافو سنين الصَّبْر..
لابِسْلُن نْهار...
صوتو طْلوعُن من قَبْر...
تِطليعْتو: آية...
لاقو البطل... جايي...
تمّوز واصل.. قوم زحلو يا زمن..
من الحلم راجعلن
من القهر طالعلن
يمسح عن عيونن مسافات العفن
ويا غربة الـ بالشرق جاييكي وطن

وبسهرتنا هيدي هالشاعر حامل جرّتو
والكاسات فاضية
مارون أبو شقرا سكوب.. الكلّ ناطرينك

ألقى الصديق الشاعر مارون قصيدة صوت الصبح التي كان قد ألقاها في ضهور الشوير ليل 7-8 تموز 2015، وهي منشورة على الرابط التالي:
http://www.alqawmi.info/index.php?option=com_content&view=article&id=2120:-2015&catid=34:2009-01-20-21-15-51&Itemid=84


تقديم الشاعر جعفر ابراهيم

إذا أردنا أن نتعرّف على الشاعر جعفر ابراهيم علينا أن نتعلم كيف نلجم نبضنا وننسرب من ذواتنا، فهو ما نعِس في ليلٍ لأنّ أرقَه يسند رأسَه على وسادة من مسامير صلبه.
قلِقٌ على بسمة أمّه.. فلمنديلها رائحةُ التراب الحيّ، ولفستانها رائحةُ المطر على بيادر قريته.. يتلمّس نبضَه على رفيف رموشها النديّة.
هو العليم بسرد الوجع وكلِّ ما ضمّ من صحارى وسهوب وخمائل هي غاباتُه وما أودع فيها من صلاة.. هو الثائر السائر على درب جلجلته بفرح.
الدجلة تخطره وفرات الحسين جمرٌ يجري في دمه فهلّا مِن عبّاس لهذا الماء؟
"اقرأوني تجدوني".

أستاذ جعفر نحن نودّ أن نسمعك،
بكلّ جوارحنا نودّ،
وقد غمرتك بسمات الحضور بكلّ بسمة ونسمات فكرنا بكلّ نسمة.
لقد فتحنا قلوبنا لنسمعك فتفضّل.

نصّ القصيدة:
مرايا الجمر
على رُسْلِ النَّحْلِ الدَّويُّ
قرينُ الصوتِ... الصدى...
صحَّ الضوءُ...
أكادَ النورُ سُدى...؟!
ترجّل عن صَهْوَةِ الوقت
لَسْعُ القلمِ
قيامةَ جبلٍ
ما بُرَّتْ جُلجُلةٌ بقدمْ
لكَ القِمم..
تاخِمْ سِدْرَتَكَ
مُنتهاكَ ابتدا... ...!
تمهَّلْ..
على مهلِ النَّزفِ
يخطُرُ الجرحُ
الخُطى إبَره... ...
سطِّرْ نحتَكَ
جُمّارُ شجرِك من بلاغة الألم...
إقراء..
على قابِ قوسَيْكَ
الأعلى..
أنت
سدّدْ.. / يا السّحا بكَ همى... ...
ما ارتفعتَ.. ترفّعتَ
أرقُ الصواري على لوح الأصيلِ
عُمْ.. / في شَغَفِ الماءْ
إبحارُك... جَدَلْ
ترفَّعْ... ...
المُثُلُ حدسُ ألوهةٍ
لفحٌ.. / عمِّدْ / تناولتَ..
يا الربُّكَ... تجلّى... ...!
كحِّل برمادِ الوحي
تراكَ..
تلحظْ بأيِّ اتّجاهٍ
تُرمى... ...
بصيرةُ الرؤيةِ... كتابٌ
رنِّمْ للترابِ
جَذّرَك المعنى...
لا عَزَفْتَ... إذْ رتّلتَ
لسانُ الريشةِ... أبجديّةُ المقامِ
يا جذلَ الوترِ... إذا ما اللحنُ هلَّ...
سمّرْ كونَكَ.. مساميرُ الصليبِ.. عَمَد...
هذا الحفرُ.. تنزيلٌ في سِفر
إزميلُ الضوءِ... يراعةُ الثّريّا
اعتليتَ صهوةَ الفجرِ
حَدَّ غرستَ مساميرَ النورِ
في صليبِ المُحيّا...
بنيتَ على الماءِ...؟!
-إمطر... ...
على البَرِّ...؟
- أنت الفصولْ... ...
في الهواءِ...؟!
أنتَ..
العَصْفُ / القَصْفُ
الزوابعُ / الريحُ...
رَحِمُ الفكرة.. حَمْلُ رحيقٍ
هُزّ جبلَكَ
مخاضُ الفوحِ... وضوءُ الأمَلْ
وأنتْ..
أنتَ خَفَرُ السواقي
ملحُ الرغيفِ
ناوِلْ..
كأسُكَ... حَيَّ...
وقفتكَ... هامةُ عِزّكَ
حَلِّقْ... خَلِّقْ ...
هو الحبُّ... أنْ تسنو...
سَمَوْتَ
لا يُهتَكُ جَناحٌ على أرضٍ تَمورْ...
وأنا.. برَسْم الدّمِ... ...
رغيفي كِسْرَةُ قمرٍ ناضجِ الوَلَهِ
رَسّمني..
على عَهْدِ السيفِ
بُرُّك الصليلُ
من يرتكبْ عناوينَ الريحِ إلّا الشجر؟!
يا الماء..
أللبحر بريدٌ غيرُ السفَر...؟!
عطشُ الشفاف يُغوي السرابَ
لا يُطفئ الجرحَ إلّا المطر... ...!
وأنتَ نسّاجُ أحلامٍ
يا أمَّكَ..
على النّولِ غَزْلُ غَزَلْ
إغزلْ حليبَ الأثير
إرضَع
وانسكبْ صكًّا
بيانُ السرائرِ في مرجلِ الزمن
جسدُك سياجُ روضِكَ
ختمت بالحقّ.. الدم
مرايا جمرتِك في أصفادِ الحلمِ
شرَرْ...
نمْ قريرًا... ما الموتْ
إلّا قنديلًا يسامِرُ أماسي البَشَر...


تقديم الشاعر سليم علاء الدين

ماجستير في المسرح، مؤسس ملتقى "أصل الحكي" وهو عنوان أحد كتبه.
مثّل في مسرحياتٍ عدة لشكيب خوري وجواد الأسدي وغيرهما.
عمِل في الصحافة، في جرائد ومجلات عديدة، منها: اللواء والبناء والأخبار.
كفرحمام مسقطُ رأسِه وسكنِه وسكينتِه.
كفرحمام مطلة على فلسطين بل حاضنة فلسطين.
إنها كما يقول سليم علاء الدين:
حضنك جبل
حضن السما سهلك..
فيكي المجد غمّض عيونو ونام..
وصلّى تَ حتى يصير من أهلك..
ولأمّته يقول:
إنتي، تِعِب ألله، برحمك نزل يرتاح

أيها السليم الذوق، العالي الجبين
نريد أن نتعبَك بشِعرك
كي نرتاح في أريجه.
تفضّل

 

alt

alt

alt

alt

altalt

alt

alt

alt

alt

alt

altalt

altalt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

 
إشترك لتضيف تعليقاتك
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X