الثلاثاء 24 أكتوبر/تشرين أول 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
احتفالات "التنوير" في الأول من آذار 2017 طباعة البريد الإلكترونى
الفروع   
الأربعاء, 08 مارس/آذار 2017 20:23
AddThis


بمناسبة مرور العام الثالث عشر بعد المئة على ولادة المعلم أحيا القوميون الاجتماعيون ليلة الأول من آذار بالتنوير في الفروع الحزبية، حيث قام الرفقاء ومواطنون أصدقاء بإشعال الشموع والزوابع النارية والكهربائية في بيوتهم وعلى شرفات منازلهم وفي بعض الساحات العامة وعلى رؤوس بعض التلال المشرفة.
قامت مديرية الياس حبيب التابعة لمنفذية بيروت العامة بتنوير ساحتَي عين المريسة والشهداء في بيروت. وبعد تنوير ساحة عين المريسة، تلا الرفيق الياس الحايك كلمة المنفذية، وهذا نصّها:

ميلاد المعلّم
نحتفل كلّ عام بذكرى ولادة أنطون سعاده، لأنّه المعلّم الذي أطلق نهضة الأمّة. نحيي ذكرى ولادة من وُلدت الأمّة على يده من جديد وقد ظنّ أعداؤها أنّها دفنت.
إنّه فتى الربيع الذي بعث الحياة في أمّة ما أعطت إلا ما يُحسّن الحياة ويرقّيها، من الحرف إلى الرقم والشرائع وكلّ ما هو حقّ وخير وجمال.
إنّ شعبنا الذي أمضى أكثر من أربعماية سنة في ظلام المغارة العثمانيّة، اعتادت بصيرة معظم أبنائه على سواد العتمة. وعندما سطعت أنوار النهضة، انبهر البعض وآخرون أصابهم العمه، فارتفع صراخ المتزعّمين وخفافيش الليل، وجيّشوا أزلامهم على من أشعل القمم وبيّض الساحات. أخافهم باعث النهضة وكيف أن الغيمة الخيّرة تمطر على يديه وكيف أنه يُجري الحياة في عروق الأرض.
هجموا على جسده ومزّقوه علّهم ينالون من ذاته وذات النهضة التي أطلق. لكنّهم خسئوا.. شُبّه لهم.. فزعيم الحزب السوري القومي الاجتماعي خالدٌ لا يموت. إنه باقٍ ببقاء النهضة، وهذه باقية ببقاء الأمّة، والأمّة خالدة لا تموت.
مع عودة ربيع شعبنا، عادت الزيتونة المباركة تخضرّ من جديد، وكلما استهدف اليهود أغصانها بفؤوسهم، تقطيعًا وتجريحًا كلما توغّلت جذورها عميقًا في قلب الأرض.
عادت الحياة لتسير بعظمة مواكبها ومعها السنين تتعاقب.. ومن ظنوا أنهم قتلوه في الثامن من تموز، ها هو يعود فيولد في الأول من آذار ويطبع كل أيامنا بطابع السادس عشر من تشرين.
ومهما تأخر الخضر فإنه آتٍ. من عيون أطفالنا وعلى أيدي رجالنا ومن أرحام نسائنا آتٍ؛ آتٍ على حصانه وسوف يطعن التنين اليهودي المتعدّد الرؤوس في قلبه برمحه المقدّس.
هذا هو قدر الأمّة السورية، أن تصارع وحدها لتنصر الحقّ الذي فيها على الباطل والخير الذي فيها على الشرّ والجمال الذي على القبح. إنها الحياة المنتصرة على الموت بقوة الحياة.
لتحيَ سورية وليحيَ سعاده.
آذار 2017

 
إشترك لتضيف تعليقاتك
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X