الأربعاء 13 دسمبر/كانون أول 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
لا عمران بلا تأسيس طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الاذاعة   
الخميس, 16 نوفمبر/تشرين ثان 2017 03:18
AddThis

 

«إنّ الحزب السوري القومي الاجتماعي لأكثر كثيرًا من جمعية تضمّ عددًا من الأعضاء أو حلقة وجدت لفئة من ‏الناس أو من الشباب. إنّه فكرة وحركة تتناولان حياة أمّة بأسرها، إنّه تجدّد أمّة توهّم المتوهّمون أنّها قضت إلى ‏الأبد.» أنطون سعاده، 1 حزيران 1935

 

أيها الرفقاء، أيها الذين وعيتم حقيقة وجودكم وتمثّلتموها يقينًا بقوّة إدراككم لها. ليس بخافٍ عليكم أنّ وعيكم لحقيقتكم، ثم نشر هذا الوعي بين أبناء أمّتكم هو السبيل الأوحد الذي من دونه لن نبلغ في هذه الأرض نصرًا فعليًّا يجنّبنا كلّ هذا التردّي، أو نهوضًا يبلغ مقوّمات الرقيّ. وليس بخافٍ عليكم أيضًا أنه الهدف الذي وُظّفت لأجله إمكانات دول عظمى بغية حرفه عن مساره وتمييعه، وسُخّرت له جهود منظّمات كبرى ومؤسسات عالمية تعمل، في الليل والنهار، لتسخيف مقاصده في الحياة، وتضليل جموع شعبنا عن خطورة فهمكم المرتكز إلى دقّة وثبات مقاييسكم، وهي المستمدّة من جوهره المحيي.

أيها القوميون الاجتماعيون، أنتم الذين لم تنطلِ عليكم خِدعٌ تحت ضغوط المتاجرين بالدين أو بالسياسة، ولم تنلْ من ثباتكم أحداثٌ محطِّمة ولا مآسٍ عظيمة. أنتم الذين سرتم، تحت طبقات الضجيج المنتشرة في كلّ زوايا وطنكم، سير الواثق من أنّ النصر حليف الحقائق والوقائع والجهاد والصبر، وهي المؤيّدة بخطّ الفكر، بوحدة الإنسان - الأرض، وأنّ الفلاح وليدٌ لا مفرّ منه للعزيمة والثبات واليقين.

منذ أن تأسّس حزبكم راحت تهاجمه عوامل الرجعة بمختلف أشكالها وأنواعها، الخارجية منها والداخلية، لا سيما تلك الأشدّ إيلامًا وصعوبة، وهي الناتجة عن أولئك الذين جاء الحزب ليرفعهم من حضيض الذلّ إلى مراقي العزّ وعليائه، إنْ هم أخذوا بمفاعيل تأسيسه. إنهم أبناء أمّتنا أنفسهم الذين لعنوا البؤس مرارًا، ومرارًا أمسكوا وحفظوا أسباب جُثوّه فوق صدورهم، فيما أنتم الذين تقفون وحيدين، من غير عزاء، تقنعونهم بمراقيهم، تشقّون سبل النهوض في وعر العقول، تُحبّونهم كيفما كانوا، تحاربون في سبيل عزّهم حتى وإن عرفتم أنهم يحاربونكم طلبًا لذلّكم وتبديدكم.

أيها القوميون الاجتماعيون إنّ أمّتكم هي أنتم، هي ثباتكم ووعيكم، فأنتم الباقون في لظى الصراع، وأنتم المفلحون الملاقون حتمًا "أعظم انتصار لأعظم صبر في التاريخ"... ذلك أنّ صبركم وحده هو أكبر وأقوى خطاه وأهمّ وسائطه ومرتكزاته.

فدمتم.. إنكم الراسخون فيه.
لتحيَ سورية وليحيَ سعاده

 

المركز في 16 تشرين الثاني 2017
عمدة الإذاعة

أجاز نشر هذا البيان رئيس الحزب الرفيق الدكتور علي حيدر.

 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X