الجمعة 26 ماي/آيار 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
الرسالة التربوية : المحبة : هي الغذاء الأوّل لأطفالكم - ما هو دوركم ؟ طباعة البريد الإلكترونى
عمدة التربية   
الجمعة, 12 فبراير/شباط 2010 17:56
AddThis

الرسالة التربوية
(تصدر دوريًا عن عمدة التربية في الحزب السوري القومي الاجتماعي)
- الرسالة الحادية عشرة -
المحبة : هي الغذاء الأوّل لأطفالكم - ما هو دوركم ؟

 

تكلمنا في رسالتنا السابقة، عن نمو الدماغ ودوركم كأول معلمين في حياة أطفالكم... وذكرنا أن البيئة المحيطة والتي هي من صنعكم، لها التأثير الأكبر على صحة ونمو هذا الدماغ. وإذا أردنا أن نبدأ بالعامل الفيزيولوجي ... نقول إن الدماغ يحتاج إلى غذاء صحي لينمو نموًا طبيعيًا وكاملاً ... ونعرف أن هذا العامل يلقى الاهتمام الأكبر لدى أي أب وأم لعلمهم أن الطعام والتغذية هي حاجة كبيرة وواجب الأهل تجاه أطفالهم.
وإذا أردنا أن نتذكر أكثر، فلقد قلنا بأنكم أنتم من يحدِّد وجود ومستقبل ونجاح وذكاء ومسيرة هذا الطفل أيضًا ... لذا نسألكم هل فكرتم يومًا بأن هناك حاجة نفسية... واجتماعية عند أطفالكم إلى جانب حاجتهم للطعام والملبس، إلخ....!!!
إن الدراسات الأخيرة في علم النفس والتربية تظهِر حاجة الطفل إلى الحب والعطف والحنان، وهذه الحاجة تتساوى مع حاجته للطعام والشراب والدفء، فنحن نعرف اليوم أنه عندما نلمس أطفالنا ونعانقهم ونقبلهم ونقول لهم كم نحبهم، ونلعب معهم ونغني لهم فإننا نعطيهم تغذية أكبر وفائدة عظيمة لنمو دماغهم وصحتهم النفسية وحتى الجسدية.
يقول خبراء علم النفس... أن الطفل الذي يختبر بيئة محبة مفعمة بالدفء والحنان... فإن هذا الطفل يمتلك وسيتملك دائمًا شعور الأمان عند مواجهة العالم الخارجي، كما أن هذا الطفل سينمو ويكبر ليكون صاحب ثقة كبيرة بالنفس.
وكلنا ندرك مدى أهمية الثقة بالنفس عند مواجهة الحياة، وفي الصراع لتحقيق الأفضل. ونعرف أن ظروف الحياة شائكة فالإنسان-الفرد يحتاج لقوة نفسية ودفع للمواجهة وتحمل المسؤولية تجاه بيته وعائلته ووطنه أجمع. كل هذا يبتدئ بعلاقة حميمة مع الأهل والمحيط. تكبر الثقة بالنفس مع كل مرة يسمع طفلنا كلمة " كم أحبك" ويقول العلماء أنه يجب أن نقول ونعبر ونسمع أطفالنا هذه الكلمة حوالي 12 مرة في اليوم الواحد. ويمكن أن يكون التعبير عن هذه الكلمة بالحديث أو بقراءة القصة أو بالغناء أو باللعب أو بالعناق ولكن يجب أن يسمعوها.
لقد تكلمنا عن الحالة النفسية... ولكن لا يمكن أن نستثني الناحية الصحية أيضًا، فقد ثبت علميًا أن الأطفال الذين يتلقون الكمّ اللازم من الحنان والعطف هم أطفال أصحاء في نموهم الجسدي والفيزيولوجي، ويمكن أن تظهر علامات الصحة الجيدة في نموهم المتكامل والسريع، بالإضافة إلى أن هؤلاء الأطفال قد يحملون مظاهر السعادة على وجوههم، والطمأنينة في قلوبهم وفي كل خطوة من خطواتهم.
هؤلاء الأطفال سوف يحملون الرضى والثبات والاتزان في علاقاتهم الخاصة والعامة. كما سوف يكونون من الأشخاص المثابرين والناجحين لكونهم أصحاب ثقة عالية بالنفس.
فما هو دوركم والسبيل لتحقيق كل هذا ؟ :

 

1 - أحبوا وأظهروا الحب لأولادكم بلا حدود أو شروط.
2 - استمعوا لهم وكلموهم منذ ساعات الولادة الأولى.
3 - أبقوهم أصحاء وأوجدوا المحيط المناسب والآمن لينموا فيه.
4 - العبوا واقرأوا معهم.
5 - اضحكوا معهم واظهروا الاحترام لدموعهم.
6 - أرشدوهم بمحبة وحسب حاجاتهم، ولا تغلقوا الباب أو تصدّوا تنهداتهم أو حتى بسماتهم.
7 - أوجدوا أوقاتًا لكم ولهم فقط.
8 - أطعموهم الغذاء الصحي.
9 - شجعوهم في كل ما يملكون من مواهب وإمكانيات.
10 - أسمعوهم ما في قلوبكم واجعلوا دائمًا كلمة "أحبك" من زادهم اليومي.

 

للاستفسار عن أي من مواضيع ومضمون الرسالة يمكنكم المراسلة على بريد الموقع الحزبي عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته
أو الاتصال بمكتب الحزب المركزي على 01894709 وترك سؤالكم لعمدة التربية ، حيث تتم الإجابة خلال أسبوع من استلام السؤال.
المركز في : 5 - شباط - 2010
مصارعون لفجر جديد لتحيَ سوريا وليحيَ سعاده عمدة التربية

 

 
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X