السبت 29 أبريل/نيسان 2017
جديد القومي
أقوال الزعيم
عمدة الإذاعة
تركيا: نحو ابتلاع أرض الفرات طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الاذاعة   
الجمعة, 26 أغسطس/آب 2016 00:55

 

«إنّ مطامع تركية قد أصبحت واضحة، واستعداداتها الحربية تدلّ على اتّجاهها.
التفاصيل...
 
محقُ الخيانة شرطٌ للانتصار طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الاذاعة   
الأربعاء, 03 أغسطس/آب 2016 21:20

«إنّي أوصيكم بالقضاء على الخيانة أينما وجدتموها، لأنّه إذا لم نتخلّص من الخيانات لا نبلغ الغاية. 
والمجتمع الّذي يحتضن الخيانة ويفسح لها مجال الحياة مجتمع مصيره إلى الموت المحتَّم.»

سعاده، خطاب أول آذار 1938.

التفاصيل...
 
الكلمة الصباحية للثامن من تموز 2016 طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الاذاعة   
الأربعاء, 06 يوليو/تموز 2016 21:21

غدا فجرًا،
جسدٌ اعتلى لهبَ الانتصار،
مِشعَلٌ من زنابقَ بيضاء،
يتناغمُ وعينين برّاقتين في سماءٍ ظلماء،
يخضرّ العشبُ في مداه،
هو كمالُ الخلقِ من ملحِ الماءِ وحلاوةِ التراب،
جسدُه قلم،
دمُه حِبر،
والصفحةُ امتدادُ الروح...
سطوعُ الحقيقة في فمِ الرواق،
سُمٌّ ضدّ الباطلِ في كأسٍ زنّوبيّة،
عريشُ الحبِّ في خنادقِ الجُنديّة...
صَدرُه صرحُ آجُرٍّ أحمرَ وأزرق،
بوابةٌ تفتح الأفقَ جناحَيْ نَسْرٍ فوق بحرٍ مُقْمِر...
مطرُ الحروف،
مبادئُ الأصابعِ ديماتُه،
وفرحةُ القلمِ بين أناملِه،
قد بُرِيَتْ صخورُ مكتبِه تحت اليراع،
استحالتْ حروفُه قطراتِ دمٍ تصارعُ مراراتِ الدهر،
وتُزهرُ،
تُثمرُ بين الصخورِ أحرارًا...

زعيمي،
ولونُ الحقِّ جبينُك،
نعلو بك صفوَ أزمنة،
نتألّق...
نُدمي القلبَ قبل الأرجلِ على دربِك،
كَتِفٌ يحمل الموت،
والآخرُ حياةٌ...
زعيمي،
مروجُ القلبِ منك،
بيتُ كلِّ رفيقٍ إنّك،
نأوي إليك،
نقتات من خيرِك،
نشربُ خمرَك
يتقطّر من جرارِ حكمتِك وصبرِك...
ولسورية.. المجد...


* إعداد الرفيق فتى حرمون

 
بيان عمدة الإذاعة بمناسبة عيد الفداء 2016 طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الاذاعة   
الأربعاء, 06 يوليو/تموز 2016 20:57
متى يتوقف اغتيال سعاده؟!

«ما كان أحسنكم لو كنتم تغضبون للحقّ في كلّ حين. ما كان أكبركم لو قتلتم شوارد نفوسكم وأنانيتكم الصغيرة في سبيل المبدأ والعقيدة.»
سعاده، من مقالة "تفجير الأحقاد"، 26 تشرين الثاني 1937


 

في الثامن من تموز عام 1949 استطاع اليهود، بواسطة عبيد العبيد، أن ينفّذوا مؤامرتهم ويغتالوا سعاده. هذه حقيقة تاريخية جليّة. لكنّ سعاده الذي قتله اليهود لا يزال يُسلَّم إلى الجلّاد كلَّ يوم، ويحاكَم أمام المحتلّ كلَّ ساعة، ويُطعن ويُنحر وتُقطَّع أحشاؤه ويُصلب كلّ لحظة على يد المتهوّدين من السوريّين الذين يتمرّغون في أنانياتهم، في نكاياتهم وسعاياتهم وخصوماتهم؛ في عنعناتهم وأوهامهم وحزبيّاتهم الدينيّة؛ في اقتتالهم وتذابحهم؛ في عملهم بإشارة الأجنبي ودفاعهم عن الدول التي تآمرت على أمّتهم ومزّقت وطنهم وساعدت عدوّهم؛ في إهانتهم شعبهم وجرح روحه القوميّة وطعنهم أمّتهم في صميم كرامتها باستقبالهم سياسيّي الدول الأجنبيّة المتآمرة مهلّلين صائحين: "لتعشِ الدولة الفلانيّة"؛ في ارتكابهم جرائم بحقّ سيادة أمّتهم بالتجائهم إلى تحكيم هيئات خارجة عن الشعب السوري؛ في عمالتهم وخيانتهم..

أيها السوريّون الأحرار
أنتم مسؤولون عن الانتقام لدماء سعاده الذي استشهد من أجل حرّيّتكم. فإذا كنتم مستعدّين لتحمُّل مسؤوليّاتكم فعلَيكم أن تقفوا متكاتفين ومتّجهين اتّجاهًا واحدًا لمقابلة العدوّ، وليس غير القوميّة الاجتماعيّة طريقًا للاتّحاد الحقيقي وللنصر الأكيد.

أيها القوميّون الاجتماعيّون
ليس لأبناء الشكّ مكانٌ بين أبناء الثقة (الشكّ عبوديّة والثقة حرّيّة)، ليس للّجوجين مكانٌ بين الصابرين (اللجاجة تعطيل والصبرُ واجب)، ليس للمتفلّتين مكانٌ بين الناهجين الصادقين (التفلّت فوضى والنهج نظام)، ليس للجبناء مكانٌ بين الأقوياء (الخوف فشل والقوّة انتصار).
تعاليم سعاده أمّتكم، ودماؤه حرّيتكم، ومثالكم الأعلى أمامَكم، فلا ترفعوا أيديكم عن المحراث إلى أن يتمّ النصر.

لتحيَ سورية وليحيَ سعاده
المركز في 07 تموز 2016 عميد الإذاعة
الرفيق إيلي الخوري

 

 

 

أجاز نشر هذا البيان رئيس الحزب الرفيق الدكتور علي حيدر.

 
العقيدةُ تحرُسُنا جميعًا طباعة البريد الإلكترونى
عمدة الاذاعة   
الأحد, 03 يوليو/تموز 2016 23:36
3emdet-iza3a-logoملاحظة من لجنة الموقع: صدر هذا البيان في 23 حزيران ووُزّع داخليًا على الفروع. وقد رأت عمدة الإذاعة الآن أن تنشرَه على الموقع لتعميم الفائدة.
التفاصيل...
 
« البداية السابق 10 9 8 7 6 5 4 3 2 1 التالى النهاية »

الصفحة 2 من 17
الدخول



الرسائل الاكترونية

الاسم:

البريد الالكتروني:

تبرعات
لتبرعاتكم : Account Number: USD 001 180 0007183 00 1

IBAN: LB33 0053 0024 0011 8000 0718 3001 SWIFT: C L B L B B X